Sunday inspiration: a Tribute to an Immortal Legend

 

I do not even know where to start for today’s post. Fairouz song “Wahdon” took me back to the year 1999, when i was a freshman in the school of architecture, i still remember my amazement when, while still struggling to go through all the heavy books of the different theories of architecture, my eyes caught for the first time that arabic, female name Zaha Hadid, among all other famous pillars of architecture, and adding to my awe, she was mentioned as the visionary avant-garde architect that originally came from the middle east, but her work has been a synonym to extraordinariness and futuristic design. Experimenting with her form-making in every unconventional way; she achieved stardom since the 80s in a boys-club career, despite her very few projects that were actually built in that time.

Soon after that, time flew by in light speed for ambitious, hard-working Hadid with her office being commissioned for outstanding projects world wide, resulting in massive admiration yet with rising amounts of criticism, only harsh opposing blasts made her more determined at what she believed in, to the point she became an inspiration for a keen observer like myself and other millions of her followers.

Last Friday we all got struck by the sad news of the passing away of this architecture prodigy, many of us architects and designers felt a sudden imbalanced view of the future when the symbol of tomorrow’s design is no longer with us, many of us felt devastated, even shocked to know that she has gone at the time she was reigning dominantly still the world of architecture, winning prestigious prizes day after the other. But with the outpouring grief and praise since the news of her unexpected death announced, the one single truth emerges: her devotion and sincere endeavour has influenced millions out there, and won her appreciation over critics_ even from those who once considered to be her enemies_ completing her imperfections, and fading out her flaws.

While Fairouz’es song reminded me that nothing will bring back what time took away from us, the legend of Zaha Hadid proved to me that believing in yourself all the way and working hard on achieving your ambitions can actually turn your limited existence on earth into an endless stream of inspiration, and can convert your death into immortality.

إلهام يوم الأحد: تحية إجلال لأسطورة خالدة

لا أعرف من أين أبدأ كلماتي لمنشور اليوم. أغنية فيروز “وحدُن” تأخذني للعام ١٩٩٩، عندما كنت طالبة في سنتي الأولى في كلية الهندسة المعمارية، لازلت أتذكر دهشتي عندما لمحت عيني وأنا أتنقل بين كتب نظريات العِمارة العديدة، غرابة رؤية إسم عربي مؤنث (زها حديد) بين أسماء أعمدة حركات هندسة العمارة العالمية، ما أثار دهشتي أكثر هو ذكرها كأحد رواد العِمارة المعاصرة بعد قدومها الى أوروبا من الشرق الأوسط، و أن عملها كان يعتبر مرادفاً للإستثنائية و التصميم المستقبلي. بأعمالها التجريبية التي كانت أبعد ما يكون عن التقليدية، استطاعت زها حديد أن تصل الى النجومية منذ بداية الثمانينات في مجال ذكوري بحت و برغم قلة أعمالها المنفذة على أرض الواقع في ذلك الوقت

مر الوقت بعد ذلك سريعاً للطموحة، المكافحة حديد. فقد بدأت بتنفيذ مشاريع متميزة و خلاقة حول العالم حصدت الكثير من الإعجاب و التقدير برغم الإنتقاد المتزايد لغرابة أسلوبها المعماري و صعوبة تنفيذ مشاريها. لكن تلك الآراء الناقدة جعلت من حديد أكثر صلابة و تصميماً على تنفيذ ما تؤمن هي به، الى الحد الذي جعل منها مصدر إالهامٍ لي و لملايين آخرين غيري

صُدمنا جميعاً الجمعة الماضية بخبر رحيل هذه العبقرية المبدعة. بين مصدق و مكذب لما سمع، إختل توازن منظورنا لهندسة المستقبل الآن و قد فقدنا رمزها و رائدة مجالها، الكثير كذلك صُدم بفقدانها المفاجيء و هي في أوج إبداعها و هيمنتها على عرش هندسة العمارة و أخبار فوزها بشتى الجوائز المعمارية المرموقة تردنا يوماً بعد يوم. لكن الحزن و الرثاء المستمر لها من ملايين محبيها من حول العالم كشف لنا حقيقةً واحدة:  إخلاصها في عملها الدؤوب ألهَمَ الملايين في العالم،  و أكسَبَها التقدير على الإنتقاد ـ حتى من قِبَلِ من كانوا يُصنفون كأعداء لها ـ مما أكمَلَ ما لم تملكه قبلاً و أبهَتَ عيوبها في نظر الجميع

في الوقت الذي ذكرتني أغنية فيروز بأن الذي يأخذه الزمان منا لن يعود، تُثبت لي أسطورةُ زها حديد بأن إيمانك في نفسك طول الطريق و إجتهادك في تحقيق طموحاتك بإمكانه تحويل وجودك المحدود على الأرض الى شعاعٍ لا متناهٍ من الإلهام، و بإمكانه جعل موتك بداية لخلودك