Geometr[ify]….

The trend of Geometric Forms is going stronger this year.. From jewellery to fashion to interior design; geometric zeal is everywhere.

Geometry

موضة الأشكال الهندسية

تستمر موضة الأشكال الهندسية بالظهور القوي لهذه السنة في مجالات مختلفة من المجوهرات الى الأزياء الى التصميم الداخلي، تظهر هذه المنحوتات التجريدية القوية بوضوحها كرمز للأناقة و الجمال

With an evident domination in Lighting Design as well; the Geometric Form trending is resulting in fabulous lighting fixtures like the ones called BRUNSTA below from IKEA

5d711bc0773d729dcd705ebe14723de5

تظهر هذه الأشكال الهندسية بقوة في أحدث تصاميم الإنارة الداخلية. أعجبني تصميم وحدات إنارة برونستا من تشكيلة إيكيا لسنة ٢٠١٦

7733a3ee5f2b09dcf8054c3d446446df

I also loved the powerful simplicity and geometric design of the lighting line called U32-1 of the Mexican Design Studio SHIFT. The clean cut edges, the interesting contrast between the units different materials and the magnificent subtle illumination produced by these lights make them a perfect addition to a contemporary urban space.

  أحببت كذلك البساطة الآسرة و التصميم الهندسي الأنيق لوحدات إنارة يو ثيرتي تو داش ون التي صممها مكتب شيفت من المكسيك. الزوايا المدروسة بعناية، التباين الجميل بين المواد المستخدمة في التصميم و غير ذلك من التفاصيل البسيطة تجعل من هذه الوحدات إضافة مكملة لفراغ داخلي عصري و متميز

u32-1-light-shift-lampslite-10

u32-1-light-shift-lampslite-3a-600x400

u32-1-light-shift-lampslite-6

u32-1-light-shift-lampslite-4

u32-1-light-shift-lampslite-1

u32-1-light-shift-lampslite-8

I took the bike out

DSC_0604Today is the first day i take the bike out this year. I usually start biking since the beginning of March but it has been cold and rainy for so long that i had to wait until the start of April to enjoy my smooth bike rides to the city.

أخذتُ دراجتي خارجاً

هذه أول مرة أستخدم فيها دراجتي هذه السنة. عادةً ما أبدأ ركوب الدراجة في شهر آذار لكن الجو البارد و الممطر حال دون أن أفعل ذلك قبل اليوم. شهر نيسان يمتاز بالإعتدال و الدفىء النسبي الذي يجعل من رحلتي الى المدينة على الدراجة لطيفة و سلسة

DSC_0621

While traversing over Skanstullsbron bridge, i was amazed by how far they’ve accomplished in Skanska’s  Fredriks Kanals housing project. I still remember the skeleton phase this project was in back in 2014 when i first noticed it from my previous office on the other side of the river. With completion deadline set in 2017; the alluring apartments of this strategically located project are almost sold out. Here are some pictures of them that i found in the company’s website i linked above.

في أثناء عبوري على جسر سكانستولسبرون، دُهشتُ لمدى إنجاز مشروع سكانسكا السكني في منطقة فريدريكسكانال. مازلت أذكر كيف كان هيكلاً بدائياً في العام ٢٠١٤ عندما كنت أنظر اليه من موقع عملي السابق على ضفة النهر المقابلة. بموعد تسليمٍ نهائي في ٢٠١٧، تم حجز معظم الشقق السكنية الجذابة في هذا الموقع الستراتيجي الجميل في قلب العاصمة ستوكهولم. هذه بعض الصور التي جمعتها من موقع الشركة المذكور أعلاه

STD_exterior_1

STD_1_OM_fredriksdals_kanal_fredriksdal_lagenhet

STD_interior_1

Courtesy of Skanska

I was lucky that the sun managed to shine despite the clouds that obscured it half of the time. The rush of bikers over Götgatan always been a challenge to avoid when trying to find your way through them. But hey; the Sun is shining at last after long months of darkness, so enjoy the moment!

كنت محظوظة أن الشمس تمكنت من السطوع برغم الغيوم التي حجبتها لنصف الوقت. أزمة الدرّاجين في شارع يوتغاتان لطالما كانت تحدٍ للمرور من خلالها عندما تحاول أن تجد طريقك في عكس اتجاههم. لكن الشمس قد أشرقت أخيراً بعد أشهر طويلة من العتمة، لنستمتع باللحظة

DSC_0646

Biking alongside the water side is one of the priceless privileges Stockholm has to offer its residents, the joy however is tenfolds bigger when the weather is mild enough to be outdoors and the ice has all melted.

 أن تقود دراجتك بمحاذاة المياه هو متعة حقيقية تقدمها ستوكهولم لساكنيها، طبعاً تزداد هذه المتعة أضعافاً عندما يكون الجو معتدلاً و لطيفاً مثل اليوم و عندما يكون الثلج قد ذاب كلياًDSC_0629

Of course biking by the water side can also be somewhat of a risky adventure for a none swimmer like myself, especially when i reach Munkbroleden narrow path pictured below; what i informally call “The Biker’s Bermuda Triangle”. But i’ve been biking through it very often for the past 3 years, and nothing serious really happened..

طبعاً لا تخلو قيادة الدراجة من بعض المخاطر أحياناً خاصة لمن لا يعرف السباحة كحالتي، مثلاً عند وصولي لمسار مونكبروليدين الضيق ـ ما أرمزُ له تهكماً بمثلث برمودا للدراجين . لكني أعتدت المرور من خلاله كثيراً في السنين الثلاث الأخيرة، و لم يحدث أن واجهت أي خطورةDSC_0633

You see; Stockholm is a city made of 14 variably sized islands, the beauty of water integrated in the scenery of most of its features is indescribable, no wonder it is called sometimes Venice of the North.

كما ترى، مدينة ستوكهولم مكونة من ١٤ جزيرة متنوعة الحجم، جمالية تداخل المياه المحيطة بالمدينة تقريباً في كل مشاهدها و زواياها هو أمر تعجز الكلمات عن وصفه، لا عجب أنها توصف أحياناً بڤينيسيا الشمالDSC_0637

In a journey of about 45 minutes (including short breaks for snapping photos) i finally made it to the core of Stockholm, now i’ll just enjoy my coffee break in this sunny afternoon while waiting for my husband to join me for our Spanish Language course of the evening.

في رحلة استغرقت حوالى ٤٥ دقيقة (من ضمنها الوقت الذي أخذت فيه هذه الصور) وصلتُ أخيراً الى  مركز المدينة. سأستمتع الآن باستراحة القهوة في هذه الأمسية المشمسة في حين انتظاري لزوجي ليرافقني الى درس اللغة الإسپانية لهذا اليومDSC_0644

Sunday inspiration: a Tribute to an Immortal Legend

 

I do not even know where to start for today’s post. Fairouz song “Wahdon” took me back to the year 1999, when i was a freshman in the school of architecture, i still remember my amazement when, while still struggling to go through all the heavy books of the different theories of architecture, my eyes caught for the first time that arabic, female name Zaha Hadid, among all other famous pillars of architecture, and adding to my awe, she was mentioned as the visionary avant-garde architect that originally came from the middle east, but her work has been a synonym to extraordinariness and futuristic design. Experimenting with her form-making in every unconventional way; she achieved stardom since the 80s in a boys-club career, despite her very few projects that were actually built in that time.

Soon after that, time flew by in light speed for ambitious, hard-working Hadid with her office being commissioned for outstanding projects world wide, resulting in massive admiration yet with rising amounts of criticism, only harsh opposing blasts made her more determined at what she believed in, to the point she became an inspiration for a keen observer like myself and other millions of her followers.

Last Friday we all got struck by the sad news of the passing away of this architecture prodigy, many of us architects and designers felt a sudden imbalanced view of the future when the symbol of tomorrow’s design is no longer with us, many of us felt devastated, even shocked to know that she has gone at the time she was reigning dominantly still the world of architecture, winning prestigious prizes day after the other. But with the outpouring grief and praise since the news of her unexpected death announced, the one single truth emerges: her devotion and sincere endeavour has influenced millions out there, and won her appreciation over critics_ even from those who once considered to be her enemies_ completing her imperfections, and fading out her flaws.

While Fairouz’es song reminded me that nothing will bring back what time took away from us, the legend of Zaha Hadid proved to me that believing in yourself all the way and working hard on achieving your ambitions can actually turn your limited existence on earth into an endless stream of inspiration, and can convert your death into immortality.

إلهام يوم الأحد: تحية إجلال لأسطورة خالدة

لا أعرف من أين أبدأ كلماتي لمنشور اليوم. أغنية فيروز “وحدُن” تأخذني للعام ١٩٩٩، عندما كنت طالبة في سنتي الأولى في كلية الهندسة المعمارية، لازلت أتذكر دهشتي عندما لمحت عيني وأنا أتنقل بين كتب نظريات العِمارة العديدة، غرابة رؤية إسم عربي مؤنث (زها حديد) بين أسماء أعمدة حركات هندسة العمارة العالمية، ما أثار دهشتي أكثر هو ذكرها كأحد رواد العِمارة المعاصرة بعد قدومها الى أوروبا من الشرق الأوسط، و أن عملها كان يعتبر مرادفاً للإستثنائية و التصميم المستقبلي. بأعمالها التجريبية التي كانت أبعد ما يكون عن التقليدية، استطاعت زها حديد أن تصل الى النجومية منذ بداية الثمانينات في مجال ذكوري بحت و برغم قلة أعمالها المنفذة على أرض الواقع في ذلك الوقت

مر الوقت بعد ذلك سريعاً للطموحة، المكافحة حديد. فقد بدأت بتنفيذ مشاريع متميزة و خلاقة حول العالم حصدت الكثير من الإعجاب و التقدير برغم الإنتقاد المتزايد لغرابة أسلوبها المعماري و صعوبة تنفيذ مشاريها. لكن تلك الآراء الناقدة جعلت من حديد أكثر صلابة و تصميماً على تنفيذ ما تؤمن هي به، الى الحد الذي جعل منها مصدر إالهامٍ لي و لملايين آخرين غيري

صُدمنا جميعاً الجمعة الماضية بخبر رحيل هذه العبقرية المبدعة. بين مصدق و مكذب لما سمع، إختل توازن منظورنا لهندسة المستقبل الآن و قد فقدنا رمزها و رائدة مجالها، الكثير كذلك صُدم بفقدانها المفاجيء و هي في أوج إبداعها و هيمنتها على عرش هندسة العمارة و أخبار فوزها بشتى الجوائز المعمارية المرموقة تردنا يوماً بعد يوم. لكن الحزن و الرثاء المستمر لها من ملايين محبيها من حول العالم كشف لنا حقيقةً واحدة:  إخلاصها في عملها الدؤوب ألهَمَ الملايين في العالم،  و أكسَبَها التقدير على الإنتقاد ـ حتى من قِبَلِ من كانوا يُصنفون كأعداء لها ـ مما أكمَلَ ما لم تملكه قبلاً و أبهَتَ عيوبها في نظر الجميع

في الوقت الذي ذكرتني أغنية فيروز بأن الذي يأخذه الزمان منا لن يعود، تُثبت لي أسطورةُ زها حديد بأن إيمانك في نفسك طول الطريق و إجتهادك في تحقيق طموحاتك بإمكانه تحويل وجودك المحدود على الأرض الى شعاعٍ لا متناهٍ من الإلهام، و بإمكانه جعل موتك بداية لخلودك